قصتى مع زوجة زميلى
افلام عربي | افلام اجنبي | اغاني وكليبات | مسلسلات | العاب | برامج | رياضة | مكتبة الأغاني




العودة   منتديات وحوش العرب > المنتديات العامة > منتديات
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتديات منتديات منتدى منتديات منتدى منتديات منتدى منتديات منتدى منتديات منتدى منتديات منتدى منتديات منتدى



أضف رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 02-02-2012, 12:27 AM
دمار
عضو متألق
دمار غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 27
 تاريخ التسجيل : Apr 2010
 فترة الأقامة : 1555 يوم
 أخر زيارة : 17-02-2013 (01:05 PM)
 المشاركات : 4,708,161 [ + ]
 التقييم : 20
 معدل التقييم : دمار is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قصتى مع زوجة زميلى




منتديات وحوش الراب
قصتى مع زوجة زميلى
قصتى مع زوجة زميلى


سأروي لكم إحدى قصصي الحقيقيةأنا شاب أبلغ من العمر 28 عاما وحدثت هذه القصة معي منذ أكثر من سنة ولكمتفاصيلها اعيش بحكم عملي في مدينة مختلفة عن مسكن أهلى ولي دخل جيد مكننيمن استئجار شقة صغيرة وجميلة أما عني فلي شكل جيد وأسلوب جميل في اصطيادالفتيات حيث عرف طريق شقتي الصغيرة بعض الفتيات الجميلات اللواتي كنيستمتعن بممارسه الجنس معي على حد قولهمأما قصتي هذه فبدأت بعد أن توطدت علاقتي بأحد زملائي في العمل إلى درجةكبيرة حيث كنا نقضي كثيراً من الوقت سوياً سواء في شقتي أو في غيرها وأصبحتأزوره كثيراً في منزله وهو شاب متزوج ولديه بنت تبلغ من العمر عشر سنواتأما عن زوجته فقد تزوجها وهي صغيرة جداً وتملك من الجمال الكثير في بدايهعلاقتي بهم كانت زوجته عندما تجلس معنا ترتدي حجابها كونها محجبة أصلاً لكنبعد أن توطدت علاقتي بهم إلى درجة كبيرة أصبحت في وجودي لا تشعر بالحرجأبداً وكنت مريحاً جداً معهم وكريماً وأتعامل مع صديقي وزوجته بكل الاحترامحتى أنها لم تعد ترتدي الحجاب أثاء وجودي عندهم ولا تخلو جلسة من سهراتيفي منزلهم من بعض الحميمية وبعض المزاح اللذي لم يكن زوجها يحب أن يصل إلىحد يمس الحياء رغم انني كنت ألتمس من زوجته أحيانا تلميحاً ولو لم يكن منوراءه قصد ما .كانت زوجته جميلة الوجه وجسدها ممتلئ وصدرها أحس بجماله منبلوزات البودي اللي كنت أراها فيها وكانت في غالب الأحيان ترتدي بناطلينالجنز الضيقة التي كثيرا ما كان يثيرني النظر ألى منطر فخذيها الجميلينوذلك الانتفاخ الجميل بينهما موضع كسها كنت من حين لأخر أسترق النظر إلىمواطن الاثارة في جسدها الجميل صدرها البارز المنتفخ فخذاها وطيزهاالممتلئة ولكن كل ذلك بدون أن تشعر هي أو زوجها بشيء من ذلك.
صحيح أنني كنت كثيراً ما أشتهي أن أفترس ذلك الجسد وأقطع كسها بإيريواستبيح صدرها مصاً وعضاً ولكني كنت أعود وأقول إنه صديقي ولن أغامر فيصداقته أبداً حتى أنني لم أحاول أن أشعرها بأي رغبة في نياكتها بالرغم منأنني كنت في أرائي أبدو قريباً جداً منها حتى أنها أحياناً كانت تشكو زوجهالي وكنت ألومه دائما بأنه يملك جوهرة ثمينة ولا يجوز أن يزعلها وكثيراً ماكان يعجبها مديحي لها ولكني لم أتمادى فيه إلى حد المغازلةفي أحد الأيام كنت معزوماً عندهم على الغداء وذهبت إليهم ومعي بعض العصائروالحلويات التي كنت اعرف أنها تحبها كثيراً ما حدث ذلك اليوم أن صديقي وأنافي منزله أراد أن ينزل إلى الماركت القريب من البيت ليحضر بعض الأغراضالناقصة لاستكمال الطعام حاولت أن أنزل معه ولكنه رفض بشدة وبذلك بقيت فيالبيت انا وزوجته وابنته خطر الكثير في بالي وأنا أرقب ذلك الجسد الذييتحرك امامي في المطبخ باأنوثة مغريهة جداً جعلت أيري ينتصب أشد انتصابوقررت المحاولة فدخلت المطبخ -ومطبخهم مفتوح إلى الصالة- بحجة أني أريدصحنا للسجائر فأشارت إلي أن أتناول واحداً من الرف المقابل لها تماما لأنهاكانت منهمكة في جلى بعض الصحون عندها اقتربت منها لدرجة كبيرة ألصقت معهاأيري بطيزها الممتلئة ولم تحرك ساكناً عندها أخذت صحن السجائر وتراجعتقليلاً وأخذت أحدثها عن ما تطبخه وعينيّ مسمرتان في طيزها الحميلة فكرتكثيراً أن أنقض عليها ممسكاً بها لأغتصبها شاءت أم أبت ولكني تراجعت عن ذلكربما لأنني أحسست بثقتها العالية بي حتى ظننت أنها اعتبرت التصاق أيريبطيزها للحظة حركة غير مقصودة وهكذا تراجعت إلى الصالة وأخذت ألاعب ابنتهمالتي كانت تحبني جدا ولا تفارق حجري في أغلب جلساتي عندها جاءت الفتاةلتجلس في حضني عندما بذأت أمها تنقل الصحون إلى طاولة السفرة في الصالةوتصادف أن جلست البنت في حضني فأحست بتصلب ايري تحت طيزها الصغيرة فما كانمنها إلا أن نزلت ومدت يدها تلمس أيري وتسألني ما هذا عمو وانتبهت أمها إلىذلك فلمحتها تبتسم ابتسامة حاولت أن تداريها أخذت الفتاة من يدها تقول لهاتعالي ساعديني في نقل الصحون أحسست بالخجل من ذلك الموقف للحظة ولكن قدومصديقي أنهى كل شيء في ذلك اليوم ولمحت زوجته تنطر إلى أيري لتتأكد منانتصابه أو لا ولكنني لم اشعرها بإنني رأيتها تنطر إليه تناولنا الغداءوجلسنا نحتسي الشاي ونأكل الحلويات ونتحدث أحاديث عادية ولكنني لاحظت أنزوجة صديقي تطرح أحاديث فيها شيء من الاثارة وكان صديقي ينهي الحديث فيهابسرعة ذهبت إلى البيت وعندما أويت إلى الفراش بدأت أفكر في جسدها الجميلوأخذت أحلم بشفاهها تقبل أيري وتمصمصه حتى أثارتني هذه الأفكار جداً ونمتوأنا أحلم بهامرت عدة أيام لم أزورهم فيها لكنني كنت أحادثهم بالهاتف كل يوم و كانت حينترد على مكالماتي تدعوني هي وصديقي لزياترتهم إلى أن اتفقنا أن أزورهم فيسهرة يوم الخميس وكنا حينها في يوم الثلاثاء وطلبت من صديقي وأنا أحادثه فيالتلفون أن يأتيني في البيت لمناقشة بعض الأعمال حاول أن يؤجل ذلك إلا أنهأتى بعد إصراري على مجيئه وكنت أخطط فعلأ لطريقة أنيك فيها زوجتة الجميلةوكان من عادة صديقي عندما يدخل بيتي أن يضع الموبايل وعلبه السجائروالمفاتيح على الطاولة فور دخوله ويأخذ حريته في بيتي على الآخر كوني أسكنلوحدي . المهم مر الوقت ونحن نتكلم ونحتسي الشاي والقهوة إلى أن قرر صديقيالذهاب إلى البيت فحمل الموبايل وعلبه السجائر واستأذن وذهب وكنت قد خبأتمفاتيحه دون أن يدري وذهب ولم يتذكرهم بعدها بقليل رفعت التلفون وطلبتمنزله فردت زوجته وتكلمنا قليلا وأخبرتها أن زوجها ذهب إلى البيت ولكنه نسيمفاتيحة عندي وأنني سأحضرهم إليهم وبعد أن أنهيت مكالمتي التلفونية ركبتسيارتي وأنطلقت إلى أقرب مصنّع مفاتيح ونسخت نسخة عن مفتاح شقته ومفتاحالعمارة التي يسكن فيها و ذهبت إليهم وأعطيته المفاتيح ولم أقبل الدخول رغمكثرة إلحاح صديقي بتناول فنجان من القهوة.
جاء يوم الخميس وعند المساء كنت قد رتبت أموري على أن أقطع ذلك الجسد وأشبعرغبتي في نياكتها فأحضرت علبتين من الكاتو متطابقتين تماما بمحتوياتهماوقمت بفتح كل قطعة من إحدى العلب ووضعت في داخلها قليلاً من المنوم وأعدتهاكما كانت وحملتها إلى السيارة وذهبت إليهم بعلبة الكاتو وسهرنا سهرة لمأرد أن تكون طويلة شربنا فيها الشاي والقهوة ولأنني كنت أعلم مدى حبهملتناول تلك الأنواع من الكاتو انتطرت إلى أن أتت زوجته بعلبة الكاتو ووضعتالصحون وبدأت توزع القطع في الصحون لحظتها تظاهرت بمكالمة هاتفية علىالموبايل بضرورة ذهابي بسرعة لكون أحد أصحابي في مأزق ورغم إصراره أنأتناول قطعة واحدة من الكاتو قبل أن أذهب لكنني اعتذرت بشدة وذهبت مسرعاًرحت أتفتل بسيارتي في شوارع المدينة وأمضيت قرابه الساعتين قبل أن أعود إلىالمنزل وأتصل بهم على هاتف المنزل ولكن أحدا لم يجب رغم أنني كررت الاتصالأكثر من مرة فأخذت كمرة الفيديو وذهبت بسيارتي باتجاه منزلهم فلا بد أنهمقد نامو جميعا بتأثير المنوم وقبل أن أفتح الباب بالمفتاح الذي قمت بنسخهحاولت الاتصال بصديقي على جواله ولكنه أيضاً لم يرد عندها تأكدت من نومهمجميعاً ودخلت العمارة ومن ثم فتحت باب الشقة بكل هدوء فوجدت بالأنوار مضاءةفدخلت على رؤوس أصابعي ولم أجدهم في الصالة فتوجهت إلى غرفة النوم وكانكما توقعت ثلاثتهم غارقون في نوم عميق كانت تنام إلى جوار زوجها على السريروتضع فوقهم غطاءاً صيفيا رفعته بسرعة عنهم فإذا بها ترتدي قميص نوم تكشفعن فخذيها الجميلين مددت يدي بسرعة لتمسح بقوة نعومة فخذيها وترفع في نفسالوقت قميص نومها إلى الأعلى وتستقر يدي على طيزها الرائعة المغطاة بكلوتأزرق اللون صغير يدخل بين فلقتي طيزها الكبيرة الممتلئه وهي تنام على جنبهاالأيسر متجه نحو زوجها الغارق في النوم قمت بتركيب الكمرة بحيث أصور كللحظة وأنا أنيكها ومن ثم عدت إلى ذلك الجسد الجميل وقلبتها لتستلقي علىظهرها وشلحتها الكلوت لأرى كسها الوردي المنتفخ الجميل لم أتمالك نفسيوقبضت عليه بيدي بمنتهى القوة ولكنها لم تحرك ساكنا و أردت أستكشاف ذلكالكس الجميل بيدي ومن ثم بلساني وياله من كس رائع قمت وخلعت كل ملابسيوبدأت بصعوبة أخلع عنها كل ملابسها لتبقى أمامي مستلقيه على ظهرها ونهداهاالجميلان يصرخان لي أن أبدأ بتقطيع حلماتها بفمي وبدأت معركتي الجميلة معذلك الجسد النائم وعلى سرير زوجها وبحضورة كانت متعتي لا توصف وأنا أقبلتلك الشفاه الجميله وأيري يدق جدران كسها في الأعماق بكل قسوة وقوة ويديتعتصران نهودها الكبيرة الجميلة بلا رحمة ولم تحرك ساكناً مكثت أنيك كسهاأكثر من ربع ساعة وهي فاتحة الرجلين ولا تشعر بشيء مما يحدث إلى أن قاربتعلى القذف فأخرجت أيري من كسها وبدأت أقذف حممي بين نهديها الجميلين وعلىشفتيها النصف مفتوحتين ليدخل قليلاً من الحليب إلى فمهاوأخذت أمسح رأس أيريبشفاهها الغضة وأمسكت الموبايل والتقط عدة صور لأيري فوق شفتيها ومنظرالحليب عليهما وعدت أستمتع بذلك اللحم الطري النائم أمامي و أنا اعبث بيديفي كسها وعلى صدرها ألى أن عاد أيري ينتصب بقوة أكبر عندها رفعت ساقيهاالحميلتين إلى أعلى وأولجت أيري الجبار مخترقا كسها بقوة أكبر مما سبقوليبدأ معركة جديدة في نيك كسها بدخول وخروج ينتفض جسدها النائم كله مع كلدخول لأيري في أعماق ذلك الكس المنتوف الشهي إلى أن بدأت أحس بأصوات تنهداتتنطلق منها حينها خفت أن تستيقظ ولكنني لم أستطع التوقف عن نيك كسها بكلقوة وأحسست انها مستمتعة وهي نائمة فلربما بدأت تحلم بكسها الذي ينتاك بلارحمة وفي أثناء دخول أيري وخروجه في كسهاأحسست بها وقد أتتها الرعشهالجنسية مما أثارني أكثر وجعل حركة أيري مع عسل كسها تزداد قوة وسهولةوقاربت على القذف ولكني لم أرد أن أقذف في كسها بالرغم من انني أحببت أنأقذف فيه حليب أيري ليروي ذلك الكس الجميل لكنني خشيت أن تحمل مني وأخرجتأيري لأقذف حممأ على بطنها وصلت إلى صدرها وأنزلت رجليها عل السرير وأمسكتبيدها ووضعتها على بطنها لأمسح بها الحليب على كل بطنها وصدرها وعندما نزلتعنها لفت نظري تلك الطفلة النائمة على سريرها فتركت الأم مستلقية وهيعارية وذهبت لأستكشف ذلك الكس الصغير وفعلاً خلعت عن الطفلة كل ملابسهاوبدأت أداعب ذلك الكس الوردي الصغبر وأمرر أصبعي بين أشفاره الدافئة حتىأنني فكرت أن أشق هذا الكس الصغير بأيري الضخم ولكنني تراجعت واكتفيتبتفريش أيري عليه ودس أصبعي في طيزها الصغيرة الضيقة وتحريك أيري علىشفاهها التي بللتها بلعابي أثناء مصي لها ولكن أيري بدأ يطلب المزيد منالنيك فما كان مني إلا ان عدت إلى جسد أمها الذي لم أشبع منه وكنت أتوقلنيك تلك الطيز الكبيرة الجميلة وقمت بقلبها لتنام على بطنها لتطهر أماأيري تلك الطيز الطرية الممتلئة أمسكت بيدي الاثنتين فلقتي طيزها لأباعدبينهما لأستكشف تلك الطيز التي تملك فتحة جميله صغيرة ضيقة جداً شككت أنتدخل أصبعي فيها ولكنها تغري أيري أن يخترقها بكل قوة ثم أحضرت أحدىالمخدات ووضعتها تحت بطنها لأرفع طيزها قليلاً لكن مرونة طيزها جعلتفلقتيها تخفيان فتحة طيزها الجميلة فقمت وسحبتها إلى طرف السرير لأنزلساقيها جانب السرير و وضعت مخدة أخرى تحت بطنها لترتفع طيزها مفتوحة حينفتحت ساقيها مباعداً بين فخذيها ووضعت قليلاً من اللعاب على اصبعي وأخذتأدخلها في فتحة طيزها الضيقةورحت أدخل أصبعي وأحركه وأدورها داخل فتحةطيزها لتتوسع قليلأ ثم حاولت أدخال اصبعين بصعوبة حين قرر أيري أنه لنينتظر وأخرجت أصابعي من طيزها وبدات أقحم أيري باتجاه تلك الفتحة المغريهولك رأس أيري الكبير لم يستطع الدخول بالرغم من كثرة المحاولات بعد ذلكأخذت ابحث عن شيء من الكريم أو ما شابه حتى وجدت جزدانها داخل الخزانهفأخرجت منه علبة كريم دهنت منها على فتحة طيزها وعلى رأس أيري وبدات ثانيةأغرس أيري المتصلب في طيزها الرائعة حتى بدأ رأسه يدخل في تلك الفتحةالضيقة التي أظن أن أيراً لم يدخل فيها قبل أيري وبالفعل ما إن دخل رأسأيري حتى أطلقته بكامله في غياهب طيزها الدافئه وبدأت انيكها بلا رحمة وأناأسمع تأوهات مبهمة تطلقها متألمة وهي نائمة وبدأ أيري يدخل ويخرج وحرارةطيزها تلهبه أكثر فأكثر حتى بدأ أيري يقذف حممه الساخنة داخل طيزها الجميلةويديّ تعتصران نهديها بقسوة بعد ذلك قمت بأخذ بعض الصور لأيري وهو داخلطيزها بالكامل بعدها أخرجت أيري واتجهت إلى فمها ثانيه لأمسح المتبقي علىأيري من حليب بشفاهها الجميلة ثم ارتديت ملابسي وأخذت الكمرة بعد ان أوقفتالتصوير وقمت بتلبيسها ثيابها ثانيه هي وابنتها الصغيرة وأعدت الغطاء عليهمواتجهت إلى المطبخ لأبدل علبه الكاتو التي بقيت لديهم بتلك الثانية التيكنت قد أحضرتها معي وهي لا تحوي المنوم و قد جعلتها ناقصة بالقدر الذي كانتالأولى عليه لكي لا يشك أحد بوجود المنوم في الكاتو إذا حدث شيء من هذاالقبيل وأغلقت الباب خلفي وعدت إلى منزلي بعد حفلة نيك رائعة تمتعت فيهابذلك الجسد دون أن أخسر صديقي على الأقل حتى الآنكان أكثر ما حز في نفسي وأنا أشاهد الفيل الذي صورته الكمرة بعد كل تلكالنياكة الممتعة أنني كنت أشتهي أن أدك أيري في ذلك الفم الجميل وشفاههالممتلئة ترضع أيري حتى تفرغ حليبه داخل فمها.
قصتي هذه حقيقية تماما ولها بقية عندما انتطرت أكثر من أسبوعين عرفت أنالأمر مر بسلام وعلاقتي بهم ظلت كما كانت عرفت من خلال ذلك أنها لم تخبرزوجها بما وجدته في صبيحة اليوم التالي من حليب على كامل جسدها وشفاههاوداخل طيزها عندها قررت أن أكمل بقية الخطة لنياكتها مجدداً.
سأعرف من خلال ردودكم أن كانت قصتي قد أعجبتكم وسأكملها فقط إذا


المصدر: منتديات نسوانجي - من قسم: قصص سكس المحارم

rwjn lu .,[m .ldgn

يمكنك التعليق على الموضوع من خلال حسابك في الفيس بوك




منتديات وحوش العرب
رد مع اقتباس
أضف رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
قصتى, مع, زوجة, زميلى
مسلسلات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحمد الله ع كل حال.. امس سويت عمليه التنظيف اسمعو قصتي.. الله يسعدكم ادخلو احسـاس قلم منتديات 0 19-10-2011 10:20 PM
لعبة زنجة زنجة للايفون 2012 - تحميل لعبة زنجة زنجة 2012 للايفون - زنجة زنجة ايفون 2012 للتحميل !! دمار منتدى 0 11-10-2011 04:00 AM
بداية قصتي كلمهـ . . وـآخر قصتي ـأبيات . . }~ طقني الشوق منتديات 0 03-09-2011 07:00 AM
حلمت زميلي بالعمل دمار منتدى 0 31-08-2011 05:10 AM
قصتي مع زوجة اخو زوجي زماني منتديات 0 09-06-2011 01:20 AM


للاعلان بالموقع
لا نجبر أحد على التسجيل أو الرد للإستفادة ولكن ردودك ومشاركاتك الفعالة تدعمنا لنعطيك أفضل ما لدينا
تنويه: التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي إدارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

الساعة الآن 07:58 AM


Powered by vBulletin